آخر المواضيع

نصيحة هامة لمتابعى مدونة الوظيفة

 

متابعى مدونة الوظيفة

هذه التدوينة للشباب الذين تلقي بهم أمواج الحياة على ضفاف العمل، فيعتنقون مبدأ
الاستئساد أي تقمص دور الأسد أثناء العمل، وهو مبدأ يدفع هؤلاء الشباب للتخلي عن المباديء والمثل والقيم التي حرصت أسرهم على تربيتهم عليها.

كتير أوي بنسمع كلمة إن الشغل مفيهوش صاحب، أو إن المعاملة الكويسة في الشغل تعتبر ضعفا، وغيرها كتير من جمل وعبارات بتوصل لنا إن تقديم مصالحنا الذاتية خصوصا في الشغل هو بداية طريق النجاح العملي، وأن صاحب الشغل أو المدير مش ح ينفعنا في حاجة وكل همه مصلحته وخلاص، وبالتالي لو عاملك كويس عامله كويس لو العكس فالعكس، ودي أكبر غلطة ممكن يقع فيها أي شاب محترم.

في الحقيقة فإن مبادلة الإساءة بالحسنى هي أسمى درجات التعامل البشري، وهي تكفل للمرء راحة نفسية وسعادة حسية وطمأنينة قلبية. ايه يا عم المصلح الاجتماعي احنا في شغل الكلام ده تقوله في البيت مش في الشغل، فيه شباب ممكن يكونو فكروا في التعليق ده على الجملتين اللي فاتوا.

صحيح فيه فرق بين البيت والشغل ولكن الأسس والمباديء والقيم هي وحدة واحدة، وكما أن النقد الصادر عن أب أو أخت داخل إطار العائلة لا يعني أنك شخص سيء فكذلك ينبغي فهم النقد الموجه من المدير أو المشرف المباشر أو زميل العمل، وتبدأ الكوارث حين نشخصن الأمور.

ماذا تفعل لو كنت مسؤولا عن منتج ما في شركة، وكتب إليك عميل يسأل عن هذا المنتج، ثم أرسل نفس العميل استفسارا آخر، فقمت أنت بإرسال الاستفسار لإدارة خدمة العملاء ولم تنتبه وسط ركام الايميلات للاستفسار الثاني ليرسل متأخرا لنحو ست ساعات، ماذا تفعل إذا فوجئت بأحد زملاءك من خدمة العملاء يقتحم عليك غرفتك مستنكرا بل وناهرا: لماذا لم ترسل لنا الاستفسار الثاني رغم أن الاستفسارين كانا في صندوق بريدك وقت أن أرسلت إلينا الاستفسار الأول؟

هل ترد عليه بأنه ليس رئيسك المباشر وبأن عليه أن يرد على ما يصله من استفسارات دون تطفل مثلا؟ أم ترد عليه بانفعال وغضب يقضيان على إنتاجيتك في ذلك اليوم؟ أم تسخر من سؤاله وتختلق عذرا مبتكرا لتبرير الموقف؟ هذه كلها خيارات متاحة وخصوصا أمام الشباب وحديثي التخرج، ولكن هل هي خيارات صائبة؟

ما رأيك في أن تبادر بالاعتذار له عن الخطأ والوعد بعدم تكراره مع ابتسامة لطيفة، ثم بعد ذلك ترسل ايميلا لمديرك المباشر وتسيس موظف القسم ده(CC)وتعترف فيه بخطأك وتلزم نفسك بأن تتابع استفسارات العملاء كل 8 ساعات كحد أقصى حتى في الإجازات مثلا؟ أليس هذا الحل أفضل لك وأكثر راحة لأعصابك وأرفع لشأنك داخل الشركة أمام زملاءك ومديرك المباشر؟ إن أحدا لن ينجو من الوقوع في أخطاء أثناء العمل، ولكن الذكاء والحكمة في التعامل معها ومع نتائجها هو مفتاح النجاح.